المرأة

المرأة
المرأة
أعمال المركز مع نساء ليبيا
يدرك المركز أهمية تكافل كل أفراد المجتمع من أجل البناء والنهوض والتطوير، وذلك بمختلف فئاتهم وتعدد ثقافاتهم، باعتبارهم مواطنين شركاء في الوطن، لا باعتبارهم أصحاب ثقافة مختلفة، أو جنس مختلف، مع المحافظة على الخصوصية لكلٍ، فنظر إلى قضايا المرأة باعتبارها مواطنة ليبية، تعي واجبها الذي ينبغي أن تؤديه من أجل الوطن، وفي الوقت نفسه لها حقوقها التي ينبغي أن تتمتع بها كاملة، سواء الحقوق العامة باعتبارها إنسانا، وهي الحقوق المدنية، السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، والثقافية، أو تلك الحقوق المتعلقة بطبيعة المرأة، وذلك كله في إطار مراعاة مستويين: الالتزام، والمقاربة.
ولذا لم تغب المرأة في نشاطات المركز عموما، إلا أنه ارتأى إفرادها ببعض النشاطات والدراسات مما تستدعيه المرحلة.